• معبد اكشردام

    معبد اكشردام

  • بوابة الهند

    بوابة الهند

  • قطب منار في دلهي

    قطب منار في دلهي

  • القلعة الحمراء في الهند

    القلعة الحمراء في الهند

  • مسجد جاما في الهند

    مسجد جاما في الهند

  • اسد بابل

    اسد بابل

  • شهريار وشهرزاد

    شهريار وشهرزاد

  • اسطورة جلجامش

    اسطورة جلجامش

  • جنائن بابل

    جنائن بابل

  • الاهرامات

    الاهرامات

الطّوفـــان _ الشاعر ضياء تريكو صكر        سَـــــفائنُ الأبْرارِ _ الشاعر ضياء تريكو صكر        عَطَشي لكَ _ أميرة الناشئ        قِدِّيسَةُ الْحُبِّ _ لورا ألن سيماند        أمِّي _ الأديب زهير البدري       
آخر الأخبار

الخواطر والنثر

 حامد خيري الحيدر

ذكرى اللقاء

 

 

 

 

 

 


ذكرى اللقاء

حامد خيري الحيدر

 

شمعة أخرى تطفئها رياح الأيام.. ورقة مهترئة من شجرة العمر تسقطها آهات ومتاعب الحياة.... في مثل هذا اليوم كان اللقاء بيني وبين الذي أغواني بأنفاس أزهاره، فلم أعد أقوى على الافلات من محبته... لم تكن البداية باسمة مفرحة كلقاء جميع الأحبة مع بداية رحلة هواهم المجهولة، حيث تحتضنها نسائم المودة وعبَق الاحلام الواعدة.. بل مع صرخة مدوية لم يُسّكنها سوى هدهدة أم حنون صابرة.. ربما كنت قاسياً بصرختي تلك، الرافضة لهذا اللقاء، لكني كنت صريحاً بعدم ائتماني جانبه وشعوري رغم عدم أدراكي بعد بمقدرات الدهر، بجحود ونفور وغدر سيصيبني منه يوماً.. مع ذلك جعلت منه توأم للروح وصديق لدود لي في العيش.. فصرت في كل عام من ذكرى ذلك اللقاء أقطف وردتين، واحدة له والأخرى لي، حتى شب وكبُر وبلغ من الجمال أروعه ومن الفتنة أبدعها.. لتتحول رفقتنا الى عشق تعجز الألسن بالحديث عنه، والكلمات عن وصفه.. فقد أصبح عيني التي أرى فيها هذا العالم الفسيح بعد أن غدا شمساً تتوهج بين نجومه.. أخافتني قسوته وتناقضاته المسافرة بين ضحكات ودموع، وتلاعبه وايلامه بقلوب وحَيَوات جميع من وقع بهواه، حتى جعلهم يحلقون بين عوالم الأوهام، يطيرون بين سُحبها، ثم ليرمي بهم من علياء سماء الحقيقة لقدرهم الغامض مُشتتين مبهورين من هول وفجاعة المصير...... قد يسألني من تحجر تفكيره وأصبحت ذاكرته مجرد أرقام مبهمة لا توجد ألا في معاجم التطور.. أيهما أكبر أنت أم من تعشق؟ رغم بلادة السؤال أجبت مع ابتسامة عريضة تستذكر مُحيا الحبيب.... قد لا تصدقني أن قلت حتى أنا لا أعرف، فهو أكبر من أن يكون جزئاً مني وأصغر من أن أكون جزئاً منه.. ربما هو أكبر.. فعلى فسيح مساحته تشظت أوصالي.. ومن عذب مياهه ترطبت عروقي، ومن طين أرضه تجّلد كياني، ومن برودة هوائه تشبثت بأهداب الحياة.... وربما يكون أصغر.. وهو الحبيس أبداً في قلبي، المعلقة صورته بقلادة لا تزال حتى الساعة تلامس صدري فتشعرني ببقايا دفئ حنينه الكاذب..... يواصل أسئلته المُملة... وهل لا زلت تعشقه حتى بعد أن طردك من بيته وجعلك هائماً مُعفراً بحبات الصقيع، حائراً في عتمة الأيام نادباً أيامك السالفة؟ أجبته بعد زفرة عميقة كأني أخرج معها كل أحزان السنين.. هذا شأنه، ربما ملّ عشقي، ربما كرهني، ربما أتخذ من آخرين رفقة وعشاق له... لكن... أعقبتها ببضع قطرات دمع سقطت رغماً عني، ما لبثت أن تحولت الى حبات بَرَد.... هل أستطيع أن أطرده من كياني المُبعثر؟ هل أقدر أن أخرجه من خريطة أحلامي الخائبة على مدى الايام؟ هل يساعدني الحظ يوماً لأتمكن من محو صورته المبهمة من خيالي الحائر المنهك؟ ببساطة أقول.. لا...... محال أن  يحدث مثل هذا رغم نزيف آلامي.. سيظل يتملك جوارحي هذا القاتل المتلذذ بعذاب محبيه، والقتيل المُضحى بتاريخه، هذا العاشق المهووس بالصبر والصمود، والمعشوق حتى النخاع رغم نكرانه لعاشقيه، ذاك الذي يُدعى في قاموس الأوجاع، وصفحات النضال المعفرة بالتراب، وأهازيج صناع الحياة.. وطن..... وسأظل في ذكرى لقائنا من كل عام أقطف وردتين، واحدة له والأخرى لي.

 

 



Leave a Reply