• تاج محل في الهند

    تاج محل في الهند

  • بوابة الهند

    بوابة الهند

  • معبد اكشردام

    معبد اكشردام

  • القلعة الحمراء في الهند

    القلعة الحمراء في الهند

  • مسجد جاما في الهند

    مسجد جاما في الهند

  • اسد بابل

    اسد بابل

  • اسطورة جلجامش

    اسطورة جلجامش

  • جنائن بابل

    جنائن بابل

  • اور نمو اقدم شرائع العالم ف

    اور نمو اقدم شرائع العالم ف

  • الاهرامات

    الاهرامات

الطّوفـــان _ الشاعر ضياء تريكو صكر        سَـــــفائنُ الأبْرارِ _ الشاعر ضياء تريكو صكر        عَطَشي لكَ _ أميرة الناشئ        قِدِّيسَةُ الْحُبِّ _ لورا ألن سيماند        أمِّي _ الأديب زهير البدري       
آخر الأخبار

الخواطر والنثر

غادة البشاري - شاعرة

أنا اكتب

 

رشحها للنشر البروفيسور الدكتور مديح الصادق استاذ النحو والصرف نائب رئيس البيت الثقافي العربي في الهند 

 

 

 

 

 

 

 

 




أنا أكتب ..

 

لا أعلم تماماً حجم شهيتي لإراقة صراخ المحابر ،  فما أن يومئ  وجهي المرسوم على جسد الغيم ، حتى تسن أقلامي مهاراتها ، وتفتك لغتي بحروف الضمير ، فيظل يدون مواسم حصاده على قمرٍ هشٍ مُستهلك ، حتى كادت تجاعيده تلتهم وميضه ، وأنا لازلت أكتب ...

أكتب كي أرى الحياة من فوهة قلمي مدائنَ للنور ، كي أسترجع ضحكاتي من ثغر الماضي ، أكتب لغاية في صدر بقائي ، أجهلها ، لكنني أظل أؤمن بحقها في العبور ،أكتب للوجه الآخر من السماء ، فليس من النبل حين يداهمنا الضباب أن نكتفي بالنظر لمقل سماوية واحدة ، أكتب كي أنتزع دموعي من نحيب الشجر وأغرق في حزني بين السطور ، أكتب لإيماني بأن النضج الفكري والإبداعي قناعة وعقيدة ، علمتني أبجديتي الكثير ، وما زالت تعلمني أن البلاغة في تعاقب الفصول لا تسعها الفصحى ، لتسرد ماسما منها وما زلّ ، أكتب ربما لأُثث حضوري حين أستتر صوتي داخل حناجر المجهول ، كي أُنبتُ في عروق الصحراء صلاةً لفراشات الأنبياء ، أكتب كي أرصف وجه المحيط بدخان سفينة نوح العظيمة، وأجمع فيها مواويل الحصاد و موسيقا الأرواح الكليمة ، نعم ؛ أكتب بدماء الغروب كي أغادر الأرض الموبؤة بوثنية الْحُلْم  ، وأتسلق خيوط المطر إلى كوكب آهل بالنوايا الحسنة ، لأوقد شموع التحدي والبقاء في قبور عجت بأرواح القهر والعسف والجفاء ، وأحياناً أتدثر بشراهة الجُرم وأقذف بقصيدتي على صفيح ساخن ، رغم ثقتي بأنها ستلفظ أنفاسها الأخيرة قبل بلوغ أصمخة الكون ...

 

 



Leave a Reply