• تاج محل في الهند

    تاج محل في الهند

  • مسجد جاما في الهند

    مسجد جاما في الهند

  • معبد اكشردام

    معبد اكشردام

  • قطب منار في دلهي

    قطب منار في دلهي

  • القلعة الحمراء في الهند

    القلعة الحمراء في الهند

  • شهريار وشهرزاد

    شهريار وشهرزاد

  • الاهرامات

    الاهرامات

  • اور نمو اقدم شرائع العالم ف

    اور نمو اقدم شرائع العالم ف

  • اسد بابل

    اسد بابل

  • جنائن بابل

    جنائن بابل

دراسة نقدية - د.سعدي عبد الكريم        دراسة نقدية - د.سعدي عبد الكريم        على حين نصّ - قصي الفضلي        رحلةٌ في قطارْ - منال صلاح الدين        أحوالُ القافْ - قاسم والي       
آخر الأخبار

إتحاد الشعراء العرب

عبد الجبار الفياض - الدكتور

حصاد الملح


نائب رئيس البيت الثقافي العربي في الهند

 

 

 

 حصاد الملح

 

عن خيرِ أُمّةٍ أُخرجتْ للنّاس

تراجعَ الفجرُ أنْ يأتيَ بخيطٍ أبيضَ

في أرضٍ عقَّها حبلُها السّريّ . . .

ألقى الظّلامُ عصا ترحالِه

أوتادَ خيامِه . . .

عَميتِ البوصلة

تعسّرتْ ولادةُ يومٍ بعدَ عُقم . . .

. . . . .

النّاسُ هنا

يزرعونَ الملحَ

يضرعون أنْ تغفو على بيادرِهم النجوم . . .

ضّفادعُ

تنقُّ بمُستنقَعِ زمنٍ

تنويمةً

أحسنَ صنعَها وعّاظٌ

يُتقنون فنَّ اللّعق . . .

استرقّوا الصّفرَ

لصّاً بطاقيةِ إِخفاءِ

يحثو لهم تَرَفا

ولو أكلتِ الحُرةُ بثدييها

سرقَ ثوبٌ جيوبَهُ المثقوبة . . .

. . . . .

النّاسُ هُنا

بأعجازٍ عارية

يلعنونَ الحظَّ . . .

كسروا المرايا

أحرقوا رفوفَ ما كتبوا . . .

ماذا يقولُ حزيرانُ لأمةً

أضاعَها برميةِ نَرد ؟

نادباً لِمَ لمْ ترسلِ السّماءُ طيراً ؟

وجهُكَ اصبحَ قفا

فهل غيرُ لعَنٍ

ورجَم ؟

قارعةُ الطّريق

تحفظُ أسماءَ الأقدامِ الهاربة

ليسَ للقمامةِ أسمٌ آخر!

. . . . .

النّاسُ هنا

يشترون أحلامَ العصافيرِ بعملةٍ مُنقرضة . . .

الظّلامُ

يتمدّدُ في عيونِ المدينة

جفّتْ دموعُ الشّمع

لا سِقطَ من زِند . . .

يومُهم زحفٌ

لحستِ الأرصفةُ أقدامَهم . . .

كيفَ يكونُ الطّوافُ إذن ؟

مَنْ قالَ أنَّ أُسافة ونائلة لم يتناسلا ؟

أنَّ هبلَ لم يكنْ مُتعدّدَ الزّوجات ؟

ذيلاً قُطعَ لحمّالةِ الحَطب ؟

أولمْ يزلْ أبو لهبٍ يعبُّها كُّلَّ صباح

وحولَهُ مَنْ يعصرون ؟

لا ضيرَ

ففي الجماجمِ مساحةٌ للطواف !

. . . . .

النّاسُ هنا

قاعدون

ساحةُ الحربِ لا تكفي

لِيذهبْ موسى وربُهُ إلى فرعونَ . . .

أوَ إِنَّهُ طغى ؟

ما فتئَ السّحرةُ بين يديهِ لهم أطرافُهم والعيون

يُدافُ اسمُهُ برائحةِ الخوْف . . .

هامانُ  

ينتعلُ رؤوسَهم عندَ الباب ؟

التّقطيعُ من خلافٍ

أساسُ الحُكم !

. . . . .

النّاسُ هُنا

يتفكَّهون

التّثاؤبُ

ابتلعَ الخُضرَ واليابسات

استُمرِأَ بعدَها حُثالةَ جدْبِ

تعاوروا
لَهمْ على ذلكَ كيْلٌ من جوع

لباسٌ من خوف . . .

ربحوا ما ربحَهُ حُنيْن !

. . . . .

النّاسُ هُنا

ببريقٍ خاطف

يخدعون عيونَ الصّغار

إنَّهم سيرزقون دجاجاتٍ

تبيضُ ذهباً

لا يروْن عيداً بلا جواربَ من حرير . . .

أمطارُ الصّيفِ ليستْ كاذبة

الآلهةُ

تبرُّ بما تَعِد

في زمنِ الهباتِ المؤجّلةِ بعدَ فناءِ الأشياء !

. . . . .

النْاسُ هنا

يقرؤون الهوامش

المَتنُ

دلوٌ في قعرِ جُبّ

لا تُبصرُهُ عينٌ واحدة . . .

فقد أطفأَ الأُخرى ذو عصا غليظة

لا تُقدُّ لهُ كلمة

ليسَ بينَه وما يريدُ شعرةُ قِطْ . . .

سبّابتُهُ

ترفعُ

تخفضُ

تُميتُ . . .

لعبةُ شطرنج من طرفٍ واحد

ملكُ

مشطورٌ بينَ كأسٍ وغانية . . .

وزيرٌ

مخصيٌّ في حرمِ السّلطان . . .

حصانٌ

ينتظرُ رصاصةَ رحمة . . .

قلعةٌ

بيعتْ أبوابُها بمزادٍ سرّيّ . . .

جنودٌ على عيونِهم غشاوة . . .

أيُّها . .

احضروا الشمعَ الأحمر !

. . . . .

أيَّتُها الأصنامُ الملعونة

بعيدٌ عنكِ أنْ تكوني كما أنتِ

مما يفعلُهُ فأسٌ بيد حاطم . . .

ما لغفاريٍ ألآ يُجردَ سيفاً

كعكةٌ

فتحتْ دهاليزِ الباستيلِ المظلمة !

لستمْ ممَنْ ينالُكم من حجرٍ رحمة . . .

ما جاءَ بهِ أبو رغالٍ جئتُم

أنتم الذّيلُ

آخرُه

اركعوا لأقدامٍ تروْن فيها الثّريّا

وترى فيكم حافرَ بَغل . . .

ما زالَ موعدُنا الصّبح !

. . . . .

حزيران / 17

عبد اجبار الفياض

 

 

 



Leave a Reply